فوائد الأعشاب

هل يوجد علاج لحب الشباب بالأعشاب؟ ما ردّ أخصائيي التجميل؟

هل يوجد علاج لحب الشباب بالأعشاب؟ ما ردّ أخصائيي التجميل؟

حب الشباب

ما هو حب الشباب؟

يعدُّ حب الشباب من الحالات الجلدية الشائعة التي تصيب معظم الناس وتتسبب في ظهور بقع على الجلد، وفي أحيانٍ أخرى قد يسبب الشعور بالألم على الجلد عند لمسه، فيعدّ حب الشباب من المشاكل الأكثر شيوعًا بين المراهقين على الرغم من أنه يصيب الأشخاص من جميع الأعمار، حيث أنه في الغالب ينتج عن حب الشباب ظهور رؤوس بيضاء أو سوداء أو بثور، وهذه العلامات لحب الشباب تختلف تبعًا لشدة الحالة.

لكن بشكلٍ عام هناك أربعة عوامل رئيسيةٍ قد تتسبّب في ظهور حب الشباب وهي؛البشرة الزيتية وخلايا الجلد الميتة والبكتيريا والنشاط الزائد لنوعٍ من الهرمونات، ويظهر حب الشباب عادةً على الوجه والجبهة والصدر وأعلى الظهر والكتفين؛ لأنّ هذه المناطق من الجلد تحتوي على معظم الغدد الدهنية، فعلى الرغم من توفّر علاجات فعّالة لحب الشباب، إلا أنّه يمكن أن يستمر بالظهور، وقد تلتئم البثور والنتوءات ببطء، وكذلك من الممكن أن تبدأ بعض البثور بالزوال وفي نفس الوقت يظهر البعض الآخر.

هل يوجد علاج لحب الشباب بالأعشاب

قد تساعد العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية والعلاجات الموصوفة في علاج حب الشباب الذي ينتج عن انسداد المسامات الجلدية بالبكتيريا، وقد يتوجّه البعض الآخر من الناس إلى العلاجات العشبية في حال فشل العلاجات التقليدية أو أنّ المريض يُفضّل تجربة شيءٍ أكثر طبيعية، حيث أنّه قديمًا تم استخدام العلاجات العشبية لإزالة حب الشباب وأمراض الجلد الأخرى قبل ظهور العلاجات التقليدية الحديثة، وعلى الرغم من محدودية الأبحاث في العديد من الحلول العشبية، فقد تميل بعض العلاجات العشبية إلى أن يكون لها آثارًا جانبيةً أقل من العلاجات الحديثة، حيث تحتوي بعض الأعشاب على خصائص مطهّرة ومضادة للبكتيريا والالتهابات، وقد تساعد هذه الخصائص في تقليل البكتيريا المسببة للالتهابات وحب الشباب، ومن هذه الأعشاب المستخدمة في علاج حب الشباب الآتي:

المانجيستا

تعدّ المانجيستا من الأعشاب المستخدمة في تنقية الدم وتخفيف آثار بعض أمراض الجلد المختلفة مثل: حب الشباب، حيث أثبتت المانجيستا فعاليتها في إزالة السموم في الدم وإذابة العوائق التي تؤثر في تدفّق الدم، وكذلك تعد المانجيستا غنية بالعناصر الغذائية مثل: البربورين والمونجيستين، ولها خصائص قابضة ومضادة للأكسدة قد تساعد في تخفيف آثار حب الشباب والأمراض الجلدية الأخرى، حيث أظهرت الدراسات أنّ للمانجيستا قدرة في تنظيم ضغط الدم وانقباض الأوعية الدموية، حيث تستخدم هذه العشبة على الجلد لإضفاء لمعان على البشرة وإزالة العديد من المشاكل الجلدية وتعزّز التئام أنسجة الجلد المتضررة من الإصابة أو العدوى، وبسبب خصائصها المضادة للبكتيريا والمضادة للأكسدة قد تساعد المانجيستا في علاج التهابات الجلد ومشاكل حب الشباب، وطرق استخدام المانجستا كالآتي:

  • أخذ 0.5 -1 معلقة صغيرة من مستخلص المانجيستا.
  • إضافة العسل أو ماء الورد لصنع عجينة من الخليط.
  • وضع الخليط على المنطقة المصابة.
  • الانتظار مدة ساعة إلى ساعتين.
  • غسل المنطقة جيدًا بماء الصنبور.
  • استخدم هذا العلاج 2-3 مرات في الأسبوع؛ للتخفيف الفعال من حب الشباب.

زيت النيم

يُستخلص زيت النيم من بذور عشبة النيم والتي لها العديد من الاستخدامات التقليدية المختلفة، فيتميز النيم بأنه مضاد قوي للأكسدة ومضاد قوي للالتهابات، ولذلك فإنّ للنيم تأثيرات مضادة للميكروبات، وهذه التأثيرات تجعله فعّالًا ضد عدة أنواع من البكتيريا والفيروسات والفطريات المسبّبة للعديد من الأمراض الجلدية عند استخدامه موضعيًا على الجلد لعلاج مشاكل حب الشباب وغيرها، حيث يقوم المصنّعون بإضافة زيت النيم إلى مستحضرات التجميل والشامبو؛ ليستخدم مباشرةً في علاج مشاكل البشرة كحب الشباب.

زيت شجرة الشاي

في العقود الأخيرة تم استخدام زيت شجرة الشاي بكثرة في مناطق مختلفة من العالم كعلاجٍ بديلٍ وتكميلي، حيث يٌستخلص زيت شجرة الشاي من أوراق النبات الأسترالي الأصلي Melaleuca alternifolia، وحاليًا يُستخدم زيت شجرة الشاي بشكل شائع في مستحضرات التجميل، حيث يمتلك هذا الزيت خصائص مضادة للجراثيم والالتهابات والفيروسات والفطريات والتي بدورها تساعد في علاج حب الشباب والتهابات الجلد الأخرى، ومن الجدير بالذكر أنه يجب عدم استخدام زيت شجرة الشاي جهازيًا، أما في الاستخدام الموضوعي فقد أكّد المركز الوطني للصحة التكميلية والتكاملية بأن البحث في آثار زيت شجرة الشاي على البشر محدود، ومع ذلك قد يكون هذا الزيت مفيدًا في علاج بعض المشاكل الجلدية، وجدت إحدى الدراسات التي درست تأثير زيت شجرة الشاي على البشرة أنّ هناك اختلافًا كبيرًا بين زيت شجرة الشاي والعلاج الوهمي في علاج حب الشباب، حيث أظهر المشاركون الذين عولجوا بزيت شجرة الشاي تحسنًا في كلٍ من شدة حب الشباب والعدد الكلي للبثور، وطريقة الاستخدام كالآتي:

  • تخفيف 3 قطرات من زيت شجرة الشاي في أونصتين من نبتة بندق الساحرة.
  • يوضع كمستحضر يستخدم على الوجه طوال اليوم.
  • يمكن استخدام غسول الوجه أو المرطبات التي تحتوي على زيت شجرة الشاي أيضًا في التخفيف من حب الشباب.

العسل

قد تم استخدام العسل كعلاج طبي منذ قرون، حيث يتكون العسل الطبيعي من السكر ومعظمه من الفركتوز والجلوكوز، وهذه السكريات تحتوي على بروتينات وأحماض أمينية وفيتامينات ومعادن وإنزيمات، فيستخدم العسل على الجلد لعلاج حب الشباب، حيث يضاف العسل إلى العديد من منتجات العناية بالبشرة، ويعدّ السبب الرئيسي لاستخدام العسل في التخفيف من حب الشباب هو قدرته على قتل البكتيريا التي تساهم في حدوث التهاب مسامات الجلد، وللعسل عدة خصائص كيميائية تمكّنه من قتل البكتيريا منها الآتي:

  • احتوائه على تركيز عالٍ من السكر: يسبب ضغط على الخلايا البكتيرية ويجعلها أقل عرضة للتكاثر.
  • طبيعته الحمضية: حيث لا تستطيع البكتيريا النمو بسهولة.
  • احتوائه مركب البروبوليس: يستخدم النحل هذا المركب لإغلاق خليته، وكذلك له خصائص مضادة للميكروبات.

القرفة

تحتوي القرفة على خصائص مضادة للميكروبات، ووفقًا لمقالٍ في المجلة الدولية لاختراعات العلوم الصيدلانية؛ فإنّ للقرفة القدرة على قتل أو منع الميكروبات الإشريكية القولونية والمكوّرات العنقودية والمبيضات البيضاء والبكتيريا المسبّبة لحب الشباب من النمو عند استخدامها على الجلد، وكذلك للقرفة خصائص قابضة، حيث تساعد في تقليص مسامات الجلد؛ مما يجعل البشرة تبدو أكثر نعومة وأكثر تناسقًا، من جدير بالذكر أن القرفة تستخدم مع العسل لعمل قناع للوجه وهذا يتم كالآتي:

  • استخدام معلقتين كبيرتين من العسل وخلطها مع ملعقة صغيرة من القرفة حتى تصبح كالعجينة.
  • وضع جزء من الخليط على ظهر اليد والانتظار لمدة 10 دقائق على الأقل للتأكد من عدم حدوث أي تفاعل حساسية.
  • وضع الخليط على الجلد بالتحديد على حب الشباب بأطراف الأصابع النظيفة أو يوضع على الوجه بالكامل.
  • غسل الوجه بالماء الدافئ بعد تركه طوال الليل أو بعد 30 دقيقة من التطبيق.
  • يجب تجنب استخدام الماء الدافئ بشكل مفرط؛ لأنه قد يسبب جفاف الجلد.

بندق الساحرة

لقد بدأ استخدام بندق الساحرة منذ قرون في الطب التقليدي، فهو علاجٌ طبيعي مصنوعٌ من لحاء وأوراق نبات هاماميليس فيرجينيانا، حيث أنه عادةً ما يستخدم تطبيقه موضعيًا على الجلد لعلاج بعض الأمراض الجلدية، وذلك لإحتوائه على مادة التانينات ذات التأثيرات القابضة التي تساعد في تضييق أنسجة الجلد، وهناك دراسات أظهرت أن بعض المركبات الموجودة في بندق الساحرة قد تنتج تأثيرات مضادة للأكسدة، حيث يدعي بعض مؤيدي الاستخدام الموضعي لبندق الساحرة أنّ له القدرة على شفاء بعض المشاكل الجلدية مثل: حب الشباب، ولكن قد يؤدي تناول بندق الساحرة إلى حدوث بعض الآثار الضارة، فالاستخدام الصحيح لبندق الساحرة كالآتي:

  • مزج ملعقة كبيرة من لحاء بندق الساحرة مع كوب ماء في قدر صغير.
  • نقع بندق الساحرة لمدة 30 دقيقة ثم ترك المزيج يغلي على الموقد.
  • وضع المزيج على نار هادئة وتركه مغطى لمدة 10 دقائق.
  • رفع المزيج عن النار وتركه لمدة 10 دقائق إضافية.
  • تصفية السائل وتخزينه في وعاء مغلق.
  • ضع المزيج على البشرة باستخدام كرة قطنية مرة أو مرتين يوميًا أو حسب الرغبة.

الصبار

يعدّ الصبّار من النباتات الاستوائية التي تنتج أوراقه مادة هلامية شفافة تُضاف غالبًا إلى المستحضرات التجميلية حيث أن له قدرة على مكافحة الالتهابات، فعند استخدامه موضعيًا على الجلد يمكن لهلامالصبار أن يساعد في تخفيف آثار حب الشباب؛ بسبب احتوائه على حمض الساليسيليك والكبريت، حيث أن هناك دراسة استنتجت: “أن تطبيق حمض الساليسيليك والكبريت على الجلد يقلل بشكل كبير من حب الشباب”، فالاستخدام الموضعي للصبار كالآتي:

  • كشط الهلام من نبات الصبار باستخدام الملعقة.
  • وضع الهلام مباشرةً على البشرة كمرطب.
  • تكرر العملية مرة أو مرتين في اليوم أو حسب الرغبة.

الشاي الأخضر

يعدّ الشاي الأخضر من النباتات التي لها القدرة على منع تلف الخلايا نظرًا لاحتوائها على مادة الكاتيكين المضادة للأكسدة، لكن على الرغم من ذلك إلا أنه لا توجد أي دراسات تستكشف تأثير شرب الشاي الأخضر في علاج حب الشباب، ولكن أثبتت بعض الدراسات بأن الاستخدام الموضعي على الجلد لمستخلص الشاي الأخضر يقلّل بنسبة 2-3٪ من ظهور الزهم والبثور لدى المصابين بحب الشباب، حيث أن هذا بسبب وجود مركبات الفلافونويد والتانين في الشاي الأخضر معروفة بقدرتها في محاربة المسببين الرئيسيين لحب الشباب وهما: البكتيريا والالتهاب، فالاستخدام الموضعي للشاي الأخضر كالآتي:

  • يتم نقع الشاي الأخضر في الماء المغلي لمدة 3-4 دقائق.
  • ترك الشاي حتى يبرد.
  • ضع الشاي على الجلد باستخدام كرة قطنية أو زجاجة رذاذ.
  • ترك الشاي حتى يجف ثم شطفه بالماء.
  • يمكن إضافة أوراق الشاي إلى العسل وعمل قناع منه.

محاذير استخدام الأعشاب لعلاج حب الشباب

على الرغم من وجود العديد من الأعشاب ذات التأثيرات مثبطة على نمو البكتيريا والفطريات والفيروسات المفيدة في علاج الكثير من الأمراض الجلدية كحب الشباب، إلا أن هناك آثار جانبية محتملة مرتبطة بمعظم هذه العلاجات العشبية المستخدمة في علاج حب الشباب كحدوث تهيج الجلد أو رد الفعل التحسسي، ولذلك يُنصح دائمًا في حال ظهور أعراض التهاب أو حكة أو حرقان فيجب التوقف عن استخدام هذه الأعشاب واستشارة الطبيب، وبما أن لكل عشبة من الأعشاب المستخدمة في علاج حب الشباب أثار جانبية ومحاذير خاصة بها، فسوف يتم التعرف عليها كما الآتي:

المانجيستا

تعدّ عشبة المانجيستا من الأعشاب غير الآمنة على الأرجح لأي استخدام سواءً أكان ذلك جهازيًا أو موضعيًا، حيث تم حظر استخدامها في الولايات المتحدة بسبب مخاوف تتعلّق بالسلامة، حيث أنّ الاستخدام الموضعي على الجلد قد يرتبط بمشاكل الحساسية عند بعض الأشخاص من لديهم تاريخ طبي من الحساسية، أما الاستخدام الجهازي للمانجيسنا فقد يرتبط ببعض المشاكل كاضطرابات العضلات وارتفاع ضغط الدم وحدوث النوبات القلبية، لذلك يجب أخذ الاحتياطات والتحذيرات الخاصة عند استخدامها.

زيت النيم

بشكلٍ عام يُعدُّ من الآمن استخدام مستخلص لحاء النيم بالنسبة لمعظم البالغين عندما يستخدم موضعيًا لعلاج حب الشباب، وكذلك عندما يُؤخذ عن طريق الفم خلال فترة تصل إلى 10 أسابيع عند استخدام جرعات لا تتجاوز 60 مجم يوميًا، لكن عند تناوله بجرعات كبيرة أو لفترات طويلة عن طريق الفم قد تحمل العديد من المخاطر.

زيت شجرة الشاي

مع فوائد زيت شجرة الشاي في علاج حب الشباب فإنّ استخدامه على الجلد يعدّ آمنًا حتى أثناء الحمل والرضاعة.

العسل والقرفة

على الرغم من الفوائد العديدة للعسل والقرفة عند تناولهما أو استخدامهما موضعيًا، إلا أن الإفراط في استخدامهما قد يؤدي لحدوث مضاعفات عند بعض الأشخاص، لذا يجب الانتباه للمحاذير الخاصة بالعسل والقرفة عند الاستخدام الموضعي لعلاج حب الشباب وهي كما الآتي:

  • العسل: بشكلٍ عام يعدّ العسل آمنًا عند استخدامه موضعيًا على الجلد، لكن من الممكن أن يكون لدى بعد الأشخاص رد فعل تحسسي تجاه العسل والتي قد تتضمّن الحكة والتورّم والصفير.
  • القرفة: من الممكن أن يكون للقرفة آثارًا سلبية للغاية على الجلد، لهذا من المهم دائمًا اختبار القرفة على جزء صغير من اليد قبل وضع قناع الوجه سواءً بالعسل أو القرفة.

بندق الساحرة

يعدّ من الآمن استخدام بندق الساحرة موضعيًا على الجلد عند معظم البالغين، ولكنه قد يؤثر على بعض الفئات كما الآتي:

  • الأطفال: يعدّ بندق الساحرة آمنًا عند الأطفال عند وضعه مباشرةً على الجلد.
  • الحمل والرضاعة: لا توجد معلومات موثوقة كافية حول سلامة تناول بندق الساحرة في الحمل أو الرضاعة الطبيعية، لذلك يُنصح بتجنب استخدامه.

الصبار

يعدُّ هلام الصبار آمنًا عند استخدامه بشكلٍ مناسب على البشرة لدى البالغين ويُعدّ آمنًا للحوامل والمرضعات والأطفال عند وضعه على الجلد بشكل مناسب.

الشاي الأخضر

يعدّ استخدام الشاي الأخضر على الجلد للتخلّص من حب الشباب استخدامًا آمنًا.

السابق
فوائد الصبار للمفاصل: ما بين الخرافات والحقائق
التالي
هل يوجد علاج لحساسية الربيع بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟